المجلدالأول

نحن فى فجر أجمل قصص تاريخ العالم

 

ولكي لا نخالف قواعد الكتابة ، فان الجملة التي تحمل عنوان هذه الوقائع لم تكن محاطه بعلامات اقتباس. ومع ذلك فانه في الواقع اقتباس من… يسوع. بمعني أن هذه الجملة تلخص الكتاب كله: سوف يأتي ، فهو هناك ،و يقرع علي بابنا وينتظر فقط  كلمة’ نعم ‘ للدخول. ولكن كن حذراً ، إذا فتحنا له يدخل معه إعصار الحب. يطرق الباب ، يطرق ويطرق! هل هناك من يفتح لى ؟

من أجل سعادة

مختارى يسوع (المجلد الأول)

كتبه لياندرلاشانس

شيربوك (كيبك)

1999- 277 صفحة

أمامي رسالة أحدى القارئات المشتركات،  هذه القارئة كاثوليكية و “متحمسة” لهذه الكتابات. في هذه الرسالة ، قالت السيدة ر. من ساسكاتشوان أنها “تشتكي” أن الرب “صامت” مع الكنديين. إنها “ترى” أن الرب يعمل في الولايات المتحدة ، إنجلترا ، فرنسا وجميع أنحاء العالم ، ولكنه فى كندا لا يفعل شيئاً!

حسنا! عزيزتى السيدة ر. (وجميع الآخرين الذين وجدوا هذه الشكوى فى قلوبهم)                   

هنا واحدة من إجابات الرب. 
نعم ،  أقول أحد إجابات الرب. لأن الرب يتحدث إلى الكنديين (بما في ذلك ، بالطبع ، ساكنى مقاطعة كيبك). أتلقى خطابات من العديد من الأشخاص الذين يدركون “خبرات” الرب مع بعض الأشخاص المميزين في هذا البلد العظيم ويمكنني أن أقول لكم إنه يعهد لهم بالكثير..

لكن كل هذه “الرسائل”غير  “قابلة للنشر” ، لأنها “خاصة” ، أي أنها تتعلق فقط بالمستفيدين والمقربين منهم

من ناحية أخرى ، هناك رسائل أخرى هي “للجميع” لكن لا يتم تحريرها لأننا بحاجة إلى الكلمات الثمينة من التشجيع والأمل في هذه الأوقات الصعبة التي نمر بها

 

كتاب للجميع

انحنى تقديراً  إلى ناشر الكتاب المدرج هنا والذى كان لديه الجرأة لنشره. كما أشكر الرب على وضع كثير من الناس على طريق المؤلف ، مثل الأب ديفيد ، مرشده  الروحي ، الذي وقع على المقدمة ، والأب جاي جيرو ، الذي وقع على تقديم الكتاب.

لكن الأهم من ذلك كله ، أشكر “المؤلف” لكونه “متواضع” بالقدر الكاف للسماح للرب بتمرير الرسائل من خلاله. أعلم أنه كان يفضل عدم ظهور اسمه على الكتاب (حتى أنه طلب من الله ذلك) ، لكنه فعل ما سأله الرب منه: “أريد أن يوافق الشخص على أن يختفي ليمنحنى كل المكانة ، ، فمن المؤكد أنك ستعاني من ذلك. فقبول أن تصبح مسيح آخر ، هو قبول المعاناة ،و لديك دائما الحرية في الانسحاب أو إخفاء نفسك ، لكني أعرب عن إرادتي لك بوضوح “.

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون المؤلف ، يكفي أن تعرفوا أنه رجل صلاة) لعدة سنوات. و نشر هذا الكتاب ، غير باحثاً عن  المال ، بل لأن الرب هو الذي سأله. وهذا الكتاب للجميع: الكنديون وغيرهم من المختارين.

لكن ماذايريد أن يقول لنا؟

في هذا الكتاب ، ماذا يقول لنا الرب؟ أولاً ، سوف تتعرفون على صوت الراعي الصالح واضحًا ونقيًا! سوف تعرفون لغة حب الآب الذي يرغب في نشر هذا الحب في جميع أنحاء الأرض وتغيير كل أولاده.

ثم ، كما هو الحال في جميع العبارات الأخيرة ، يحذّرنا من أن مجيئه قريبًا جدًا: “أكثر من أي وقت مضى أنا أبحث عن قلوب صغيرة لبناء مجتمع الحب هذا ، القادر على الترحيب بي واستقبالى عند مجيئى الثانى الذى يحل قريبا جدا “. (أؤكد هذا) (…) “قريبا جدا ، لن يكون هناك سوى قلوب نقية على هذه الأرض ، سيكونون أنقياء من خلال كلمة” نعم “، التى تدعمها ” نعم ” الممنوحة من الآخرين ، أو من خلال المحن العظيمة التي ستطهر هذه الأرض. “

نعم ، حسناً ، إنه قادم. نعرف ذلك. نحن نشعر به. مجرد النظر في “علامات الأزمنة” (الحروب والعنف والدنس، والحياة الجنسية الجامحة، وما إلى ذلك)، لإفساح المجال لنوع من الفوضى الروحية يتردد صداها في جميع مجالات مجتمعنا وكوكبنا.

 

لكن لا يزال؟

نعم ، لكن لا يزال؟ ما قلناه للتو في الفقرة أعلاه ، نحن نعلم بالفعل. لم نعد بحاجة إلى كتاب آخر لتكراره لنا. إذن لماذا كتاب آخر؟

ما  هو الأمر الجديد ؟ إنها الرسالة ، إنها نفس النغمة ، إنه هو! إنه هو ، الرب! من يريد تحضيرنا لاستقباله. ولكي نستقبله ، لابد وأن ينتشر الحب على الأرض ، يجب أن يختفي الشر: “بما أن هناك طريقة واحدة لإخراج الظلام ، ، كذلك هناك طريقة واحدة لمطاردة الشر ، ألا وهى الحب.

ولكن بما أن الحب الإنساني لا يفرض نفسه ، نفس الأمر بالنسبة للحب الإلهي! لا يستطيع الله أن يجبرنا على أن نحبه. ولو فعل ،فبذلك يكسر الحرية التي قدمها لنا. فهو يريدنا أن نأتي إليه “بحرية”. مع كل ما نحن عليه. في الواقع ، يريد أن نمنحه موافقتنا ” 

هذا هو جوهر رسالة يسوع في هذا الكتاب. يسوع سيعود قريباً وهو يريد تطهير القلوب بالحب لترحب به وتعرفه:

“قرار الآب ثابت: الحب يجب أن يتدفق على الأرض كما هو في السماء.

حتى يمكن أن ينتشر الحب بحرية ، لا يمكن أن يتعايش مع الشر. لذا يجب اخفاء الشر.

بما أن الشر يسكن في قلوب الرجال والنساء ، يجب تطهير القلوب

الآب يحترم دائما الحرية العظيمة التي منحها لأولاده على الأرض. قلب لا يمكن كسره ، لا يمكن إلا أن يغوي”

 

يريد الحب أن يغوينا

في هذا الكتاب يحاول يسوع إغواءنا حتى نقول له “نعم”. وهو يعاني من حقيقة أن قلة قليلة من الناس تقبل حبه . هذا هو السبب في أنه يحتاج إلى “نعم”  لتحويلنا ، لتطهيرنا ، ليحبنا:

“أول” نعم “عليك أن تقبلها هو أن الله يحبك.

“نعم” الثانية هي أن تحب ذاتك كما خلقك الله.

في وقت لاحق ، ستقول “نعم” لقطع الرباطات الناجمة عن العدو والدخول أكثر في قلب الله. طريق الحب بسيط وسهل للشخص الذي يريد الالتزام به كلياً.

تكمن الصعوبة الكبرى في حقيقة الانخراط التام والكامل ، لأنها تفترض التخلي عن مسار العالم

 

لكننا نشعر أننا “كبار” لدرجة أننا نعاني من صعوبة في الاعتماد على بعضنا البعض. نحن نفضل أن نقرر لأنفسنا ما يجب فعله وأين نذهب. نحن “زعماء صغار” ونحن لا نقبل أن يقال لنا كيف ندير حياتنا.

ومع ذلك سيكون الأمر بهذه البساطة. يكفي أن نعترف أنه هو الرب سبحانه وتعالى وأننا أبناءه الصغار … لا حول لنا ولا قوة. بالضبط مثل طفل صغير “بمفرده ، لا يستطيع أن يفعل أي شيء ، ولا حتى أن يأكل أو يشرب ، عليه أن ينتظر كل شيء من والدته.

في الوقت نفسه الذي يتلقى فيه ما يحتاجه لجسمه ، يتلقى قلبه ونفسه وروحه: الحب. إن عجزه الجسدي  يسمح له بالحصول على الحب الذي لا غنى عنه لتطور كيانه بالكامل.

نفس الأمر لكل من يقرأ هذه السطور. إنه من خلال عجزك أمام الله تعالى تتوقع منه كل شيء. من خلال إقرارك بالعجز ، من خلال قبول كل شيء منه ، ستحصل على أجمل وأكبر وأهم هدية والتى لن تنتهي من تفريغها

كتاب عال المخاطر

هنا ، يجب أن أثق بك. منذ أن قرأت هذا الكتاب قبل بضعة أسابيع ، كنت أخاطر بالقول “نعم” ليسوع. كما كان قد طلب. وأدركنى  الحب.!

قلت له “نعم” لكل شيء ، أفراحى ، أحزانى ، عملي ، خدمتي ، وحتى لكل التفاصيل الصغيرة لعملي وحياتي.

منذ تلك اللحظة ، قررت ، كما طلب ، “أن أتوقع كل شيء منه”. واقبل كل شىء ، جيد أو سيئ ، فرح ، سلام ، حب ،ألم ومعاناة كما هو قادم منه ، لإعطاء كل شيء له حتى يتغير القلب ويصير مملوء بالحب. “

وإذا قرأت هذا الكتاب بدورك ، أود أن أحذرك بأنك أيضًا تواجه مخاطر عالية من الوقوع في الحب. أنت تخاطر بأن تسمح لنفسك أن تتحول بمحبته وقضاء بقية حياتك تقول له “نعم”. وإذا حدث ذلك ، لا تخبرني أنني لم أحذرك.

لكن هذا ما أتمناه لك!

المجلد الثانى

نعم أم لا، قرر!

 

مرة أخرى الرب يميل تجاه أولاده ويرسل لهم رسالة حب أخرى. كم من الوقت ستدوم كتابة الخطابات المميزة هذه؟ الجواب في قلب الآب (يسوع). لكن أيا كان التاريخ ، إنه يحبنا! وهذا الكتاب (لا يزال) دليل على حبه.

من أجل سعادة

مختارى يسوع (المجلد الثانى)

كتبه لياندرلاشانس

شيربوك (كيبك)

2000 -210 صفحة

 

قبل قراءة هذا الكتاب ، صليت إلى الروح لفتح قلبي وروحي حتى أسترشد به. وهل تعرف ما شعرت به في تلك اللحظة؟ يبدو الأمر كما لو أن يد غير مرئية كانت تغطيني بغطاء كبير وكان صوت يقول لي: “استقر وأقرأ بسلام”. وهذا ما فعلته.

سيكون من الخطأ أن أقول إنني لم أكن متلهف لقراءة بقية رسالة حب الرب لأولاده. كثيراً ما سألت الناشر: هل سيكون هناك تكملة؟

كنت قد رأيت وسمعت عجائب كثيرة أتمها الرب في القلوب ، من خلال المجلد الأول ، حتى تمنيت ألا يغلق مكتب بريد السماء أبداً …

 

حتى لا ينطفىء اللهيب 

 

لكن يسوع يعرف أن أولاده هشّون إلى حدّ كبير وأنّ حماس اللحظة تتبخر بسرعة لدرجة أنّه أراد أن يواصل اللهيب الذي أضاءه بنفسه في القلوب من خلال كتابه “الأول”.

ولهذا السبب أراد أن يرسل لنا بعض الرسائل ، المأخوذة مباشرة من قلب أبيه.

وما هى الرسائل التي يرسلها لنا! إنه نوع من رسائل الحب التي تحافظ على قلبك وتعيد قراءتها كثيرًا. مثل الجندي الذي ذهب بعيداً في قراءة خطابات خطيبته التي بقيت في البلاد.

أثناء فترات الراحة ، أثناء القصف ، يخرج هذه الخطابات ليجد السلام في مواجهة أهوال الحرب. يتخيل ويحلم بلم الشمل في نهاية الأعمال العدائية.

مع هذا الكتاب ، يقوم الرب بنفس الشيء. في مواجهة حماقات هذا العالم التي تزعجنا وغالباً ما تثبط عزيمتنا ، يريد أن يخبرنا أنه ، من خلال خوض هذه الحرب النهائية التي تتكشف حالياً بين الجنة والجحيم ، يجب أن نلتفت إليه ونمنحه أرواحنا.

وبكلمة “نعم”….

ماذا تعتقد أنه سيفعل مع نعم النابعة من الصغير المسكين؟ سوف يفعل المعجزات. أولاً ، نعم النابعة من الصغير الأناني ، الذي عاد مرة واحدة إلى قلبه ، تم تنقيتها أولاً بلهيب محبته ثم يعود إلى غزو الأرض لنشر الحب حيثما يكون هناك شك ، خوف ، حرب وما إلى ذلك. هذا ما يريده ويمكن القيام به من خلال موافقاتنا.

ودعوتنا إلى عدم التأخير في منحه نعم الخاصة بنا، و يكرر لنا أن مملكته قريبة: “يا صغيري ، يا أولادي ، كونوا فرحين ومسرورين ، ارفعوا روؤسكم لأن مملكة الله قريبة جداً لا يوجد سوى حجاب صغير  يمنعك من رؤية هذه المملكة. إنه تغيير كيانك الذي يعدك لهذه المملكة العظيمة. البوابة هي قلبك ما يفتح هذا الباب هو “نعم” الخاصة بك غير المشروطة وغير القابلة للإلغاء “.

ويخبرنا يسوع ، كأم حقيقية ، ألا نقلق بشأنه وأن نقيم معه بسلام ، لأن الآب يعرف ما يفعله: “يا صغيري ، أنت أقرب إلى الأحداث التي ستقودك إلى داخل هذا المجتمع الجديد مسترشدة بكنيسة جديدة ، أي متجددة بالكامل. خالية من الخوف ، لأن كل هذه الأحداث ستكون تحت سيطرة الآب. لقد خططت لكل شيء ، دون سهو أية تفاصيل “.

أمنيتي هي أن يصير هذا الكتاب  شرارة وأن يشعل بدوره كل أولئك الذين يقرؤونه ، وبدوره ينقل هذه النيران  من حولهم حتى تصير السماء مليئة بـ “نعم غير مشروطة والغير قابلة للالغاء”

 

المجلد الثالث
“لا تخف شيئاً، أننى أهتم بكل شىء”

 

جاءنى عنوان هذا العمود بعد الصلاة للروح ليعطيني اقتراحه. عندما ألهمني مع العبارة التي تغطي هذا النص ، لم أفاجأ على الإطلاق. فعندما قرأت الكتاب الذي قدمته لك هذه المرة ، قال لي قلبي إنه بإعطائنا نعم للرب ، ليس لدينا ما نخشاه … لأننا نثق به. هذه بالتأكيد هي الرسالة التي يريد يسوع أن يعطيها لمن يقرأ هذا المجلد. لذلك ، لا تخف ودع نفسك … للحب!

من أجل سعادة

مختارى يسوع (المجلد الثالث)

كتبه لياندرلاشانس

شيربوك (كيبك)

2002-224 صفحة

 

مرة أخرى ، قام السحر بعمله. لا ، ليس سحر هاري بوتر لكن “سحر” الحب. سحر يسوع. نعم ، أما بالنسبة للمجلدين السابقين من أجل سعادة مختارى يسوع، (المجلد 1 و 2) ، كان الرب على موعد معى. كان حاضرا (!) ، عندما قرأت المخطوطة التي أرسلت لي من قبل المحرر السيد لاشانس  من أجل المراجعة .

أما بالنسبة للمرحلتين الأخريين ، كان الرب يتحدث معي ، شخصياً! سواء في المشورة أو التحذيرات أو إعلانات الحب ، تعرفت على صوت الراعي الصالح ، الذي تحدث معي في خصوصية فى غرفتي. .

مع العديد من الشهادات التي تلقيتها من أولئك الذين قرأوا  أول مجلدين، وأعتقد أن كل من يقرأ كتب السيد لاشانس، من القلب، يشعرون بنفس الأمر .

وهكذا، بعد طي صفحة الماضي، يمكنني أن أشكر فقط الرب عن بعد، مرة أخرى، لاعلان  محبته لنا. هذا الحب ، الذي يبدو اليوم مرحب به من قبل قلة من الناس.

وأنا أيضا أشكر  فضل تواجد وبساطة السيد لاشانس، قبل كل شيء،  لأنه وافق على أن يكون المتحدث باسم الرب، على الرغم من جميع المشاكل التى قد تحدث له ولعائلته.

هذا المجلد الثالث يدور حول الوفاء بالوعود: “ما وعد الرب أن يفعله ، هو يفعله …” هناك نفس الدعوة لتقول نعم بالكامل ، غير مشروطة وغير قابلة للالغاء! وهذه هى نعم التى تسمح للآب أن يعمل ، ليحقق خطة  حبه للعالم: “طوبى لك لكونك شاهدًا على عمل الله ، ولأنك لا  تخاف من اظهار أعماله في جميع أنحاء العالم وكلما كان عمله معروفًا  ، كلما زاد عدد الأشخاص الذين سيعطون نعم ، سيتم تغيير عدد أكبر من الناس ، وستكون مساحة أكبر متاحة لعمل الله على الأرض. “

رؤية تصاعد الشر من حولنا وفي جميع أنحاء الأرض ، يجعلنا نريد أن ننتقل إلى السماء ونصرخ ، “يا أبتاه ، متى ستأتي لتطهر الأرض؟ انظر إلى أين  يتجه أولادك. اعمل أيها الأب!

الآب ، مستعد للعمل ، ليأتي لتغيير هذا العالم

! ولكن مع نعم ، كل شيء ممكن. يمكنه تحويل كل شيء.

وبفضل “نعم” الممنوحة بالفعل ، بدأ  الله الفعل في التغيير ، وهذا ما يؤكده يسوع لنا من قبل لياندرلاشانس: “يا صغيري ، القدرة المطلقة لمحبة الله هي تعمل في الوقت الحاضر . فقط من هم في السماء يمكنهم رؤية حجم التحول الذي يحدث اليوم: أنت ، والذين يعيشون الآن على الأرض ، لا تستطيعون رؤية التحول الجاري ، لأن حجمه وقوته غير مسبوقين … “

وهذا التحول ، نراه بوضوح بين آخرين في التقرير الذى كتبه  المؤلف  إبان إقامته في أوروبا ، العام الماضي ، حيث أدلى بشهادته أمام نحو 2400 شخص. والرسائل التي حصل عليها تثبت أن التغيير يحدث.!

وسيستمر ذلك إذا قبلنا ، كل شيء يحدث لنا: الأمور السعيدة ، مثل الأمور الغير سعيدة. قبول الخير والشر ، مثل ما قبلت مريم العذراء  فرحة التجسد ومعاناة الجلجثة. دون شكوى

أخيراً ، أترككم على كلمة أمل:

“يا صغارى كونوا سعداء ، وسرعان ما سأكون هناك ، ارفعوا رؤوسكم ، امنوا بالاخبار السارة ، تعالوا احتموا  بحبي ، الوقت ينفد ، تغيروا.. ستكونون من المبشرين بلا حدود في الخفاء  وشهود مرئيين على حبى  ، سلامي ورجائي ، أنا بحاجة إليكم ، أحب كل واحد منكم”.

ملحوظة: لم تتم المصادقة على كتابات المستوحاة من السيد لاشانس من قبل الكنيسة .

Close Menu
×

Cart