1E_02: يا بني ، ما تبدو بأنها محنة هي دائماً ينبوع نعم و بركات للذي يتقبلها . اقبل بأن تحياها وأن تضعها بكاملها بين يدي الله الآب .بحنان، أنا أحبك .

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

2A_01: يا بنى لا تخف واستمر فى المضى قدمًا فى طريق الايمان. ستعرف فيما بعد، أنك على خطى الطريق السليم عند شعورك بالسلام الداخلى.يساعدك هذا الشعور بالسلام على الاستمرار فى التقدم واتخاذ القرارات الملائمة لمشيئة أبى.

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

1E_29: يا بني ، لا تخشى أبداً أن تتشدد بين ذراعي . في كل مرة تأتي بخطوة نحوي فإني أخطو عشر خطوات لملاقاتك . ليس لي إلا رغبة واحدة : أن أكون بقربك . انا أحبك .

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

1C_05: ياصغيري ، يا صغيرتي، ضع بين يدي أملاكك المادية و ما يشعرك بالأمان وقدمهم لي ، حتى تصبح متحرراً تماماً منهم ولتستطيع ان تمنحهم قيمتهم الحقيقية أي بدون قيمة ... القيمة الحقيقية الوحيدة لك الآن هي أن تحبك المحبة وأن تصبح أنت “ المحبة ”.

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

2A_05: يا بنى ، اذا عرفت قيمة الألم للتعمق أكثر فى الحب... تتحول الاﻵم الى نعم وبركات عند قبولها وتقديمها للاب.

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

3B_13: يا صغيرى ، يا صغيرتى، لا يجب أن تتخلوا عن ما هو أساسى لصالح ما هو ثانوى. قربك منى واتحادك بى أمرأ أساسياً لكن كل ما هو خارج تلك العلاقة التى أتمتع بها معكم ، هو أمراً ثانوياً.

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

1B_09: يا صغيري، يا صغيرتي ، اسمع جيداً :عندما تتحول إلى محبة فإن المحبة هي التي تقود كيانك وعندها فقط فإنك تبدأ إتمام مهمتك كإبناً لله . وتصبح راعياً لكثر من خرافي ... تصبح قناة محبة ليمر الحب من خلالك وليصل في الخفية إلى نفوس ضالّة .

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

1E_35: يا بني ، تعال بقربي ، ضع في قلبي مرة أخرى ، نواياك ، مشاريعك ، أفكارك و همومك . أنت ترى بأنك وحدك صغيراً جداً ، ضعيفاً جداً ، هشاً جداً وشديد العطب من أجل أن تختار الطريق الصحيح . دعني أقودك !

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

1F_32: يا بني ، المحبة الساكنة فيك ، والتي لا تراها ، لا تشعر بها دائماً ، هي في حالة عمل حقاً . هي في طريقها لأن تنقيك كاملاً لتحولك إلى سهم مميز قادراً على أن ينفذ إلى القلوب الأكثرقساوة. أريد أن أصلي معك شاكراً لله الآب لأنك تغدو المحبة .

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

1F_24: يا بني ، إني أحيطك بمعطفي الكبير لأحميك وأظللك . كلما شعرت أكثر بأنك صغير ، ضعيف وبلا قوة ، فإنك تصبح أكثر ذو فائدة لي لكي أمر من خلالك وأستعملك . بحنان، أنا أحبك .

Share on print
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

اشترك في النشرة الإخبارية لتلقي أحدث المنشورات

قم بتنزيل تطبيقنا الجديد

iphone icone402x
Close Menu
×

Cart